رقائق العود

يعتبر اقتناء رقائق العود مناسبا جدا للاستخدام اليومي كونه مطلوب كثيرا من قبل مختلف الزبائن على اختلاف مستوياتهم، وذلك لما يتمتع به من خصائص ولأن يوجد منه أجود أنواع العود.


أكثر ما يميز رقائق العود


من أكثر ما يميز رقائق العود أنك تجده مرن الاستخدام في كل من البيوت، والمكاتب في العمل، والمحلات التجارية وغيرها، وهو غير بحاجة إلى نار قوية عند الاستخدام بسبب رقته، ونظافته، وهذه ميزة تخصه.

يتم استيراد أفضل أنواع رقائق العود من دول عدة أبرزها كمبوديا، وفيتنام المتجاورتان لبعضهما البعض، وبعض الدول الأخرى الواقعة في جنوب آسيا، مثل لاوس، وتايلند، واندونيسيا، وماليزيا، ومن الجدير ذكره أن هناك تنتشر العديد من غابات وأدغال ومزارع شجر العود بكثافة وكثرة، ويتم استخراجها من هناك بشكل قانوني أو بجهود فردية وجماعية على الأغلب قبل الوصول إلى عالمنا العربي، وخاصة دول الخليج العربي.


تعد رقائق العود الفيتنامية من أفضل أنواع رقائق العود التي يزداد عليها الطلب بشكل كبير مقارنة بالأنواع الأخرى من اجود انواع رقائق العود، وتتنافس المتاجر في بيعها وتوفير كميات مناسبة منها للزبائن بشكل دائم ومتجدد، نظرا لجودتها العالية المتميزة على صعيد الرائحة الفواحة والنفاذة، ومرونة الاستخدام بشكل يومي. وعليه تقوم المتاجر بالتنافس في توفيرها بأسعار في متناول الجميع وبكميات وأحجام متعددة ومختلفة.



أفضل أنواع رقائق العود في عالم المتاجر


من الجدير ذكره أنه يتم الحفاظ على تخزين كميات رقائق العود بعد عمليات النقل بطرق حديثة جدا من قبل العديد من المتاجر، وهذا يعزز التنافس على استدامة توفير كميات مختلفة بشكل دائم من رقائق العود وأفضل أنواع رقائق العود.

وهذا يلاحظه العميل أنها تصله بعد الاستخدام كأنها حديثة نظرا للتخزين المتميز لها، كما ويستلمها مغلفة بشكل أنيق ورائع وجذاب داخل عبوة كأنه استلمها للتو بعد الطلب مباشرة، وهذا الجانب تعتمده المتاجر من أجل راحة المستخدم للمنتج، وكي لا ينقطع طلبه عنه، يعني لو انتهت عبوتك من رقائق العود، فلا تتردد في أن تطلبها اي وقت تريد، هذا بالإضافة لو طلبتها هدية لأي إنسان في أي وقت وأي ظرف حتى لو كان عاجلاً.


كيفية استخراج رقائق العود من أجزاء العود

تعد أجزاء العود بشكل تفصيلي هي السر وراء الجودة العالية لتلك الرقائق، لأن الطريقة التي يتم فيها استخراج رقائق العود توضح لنا ماهية وأهمية أجزاء العود؛ الذي يُعد الأساس خلف جمال رائحتها. 

ولكي يتم الحصول على أجود أنواع العود، يتم قص وقطع أشجار العود، وبعدها تتعرض لعملية النحت لفصل الأجزاء التي تخلو من دهن العود الطبيعي الذي يشبه في شكله وملمسه الصمغ. وبعد ذلك، تتم عملية تصفية للخشب الغني بدهن العود الطبيعي. وبهذا يكون لحاء شجر العود غالبا هو الذي يحتوي على هذا الدهن العود الطبيعي وغنيا به، وهي الأسطورة الحقيقية خلف الرائحة الجذابة والرائعة والفواحة.


آلية وطريقة استخدام رقائق العود 

من المعلوم أن رقائق العود تستخدم على نار هادئة بسبب رقتها، وغالبا يتم الأمر عن طريق أن يشعل المستخدم الفحم، وتركه حتى يصبح رمادا بعد برودة درجة حرارة الجمر، وبهذا نحقق آلية عدم احتراق رقائق العود بسرعة، وهذا يعطينا أجود أنواع رقائق العود في طريقة الاستخدام الصحيحة.

ومن المهم ذكره أن البعض يستخدم مبخرة كهربائية خاصة موجودة في العديد من المتاجر، متطورة عن الطريقة اليدوية موضح بها درجات حرارة معينة الكترونيا، ويضع المستخدم لها أدنى درجة حرارة حين يتم تسخين رقائق العود قبل استخدامه.

كما وتوجد طريقة يدوية مريحة جدا من اعتاد العجلة في استخدامها بأسلوب أكثر مرونة، وهي عملية تكسير رقائق العود بحجم عقلة الإصبع أو أكبر قليلا، ووضع ثلاث أو أربع قطع منها على جمر الفحم وهو بارد للحصول على النتيجة المرجوة من الشكل والرائحة.


الخصائص الكيميائية لنبات رقائق العود:

إن ذكر الخواص الكيميائية التي يتمتع بها رقائق العود على سبيل المعرفة لكل من يود التجارة بها والتثقف في طبيعة الأشياء التي يستخدمها، وهذه نباتات شديدة النقاء، بمعنى أن وقت التصنيع لا يتم إضافة أي مواد كيماوية لها، فتصل للعميل صافية من أي شوائب، حتى حين استخراجها من الغابات يتم تصفية الأجزاء المريضة من الشجرة عن الصحية.

ولهذا السبب ينصح دائما باستخدام أجود رقائق العود بلا تردد لأنها طبيعية، ومضادة للحساسية خاصة لمن يعانون من البخور الصناعي الذي تدخل به المواد الكيميائية. 

إن الاستكشاف الكيميائي لما يميز أشجار رقائق العود، هو حدوث قطع أو خدش في الأشجار يفرز خروج مواد عضوية رائحة عطرية مميزة ذات لون أسود، وتقوم هذه المواد بحماية الشجرة من ميكروبات وحشرات وكائنات الطبيعة التي تتلف وتقتل الأشجار بالتدريج.

وتعتبر المادة العضوية السوداء التي تحمي شجرة رقائق العود من أي هجوم طبيعي خارجي هي السر الكيميائي المميز خلف هذه الشجرة، حيث تعتبر الرقائق هنا أفضل و أجود أنواع رقائق العود مقابل أي نوع آخر كلما زادت هذه المادة بها، وبالتالي تكون أكثر ثمنا وغلاء؛ وهذه قيمة تنافسية لحظة الاستخراج والتصنيع. 


استخدامات أجود أنواع العود

يتم استخدام رقائق العود في تبخير مختلف الأماكن مثل السيارة، والمكتب، والمنزل، وغرف النوم، وصالات الأفراح، والمساجد وغيرهم، بشكل مرن وطبيعي. فضلا عن أنه يمكن استخدامه بشكل شخصي في التطيب والتعطر للجسم، والملابس، والأدوات الشخصية والستائر والأقمشة وغيرها.

إن استخدام اجود انواع العود أو أفضل أنواع رقائق العود في أي وقت وأي ظرف هو الميزة التي تميز الشخص الذي يتمتع بالأناقة والحيوية على صعيد الذات، والأغراض الشخصية، والمكان المحيط وكذلك الاهتمام بما سوف يستنشق الضيوف في أكثر من مكان.


ختاما:

في ختام حديثنا حول رقائق العود وآلية استخدامه ومميزاته وخصائصه الكيميائية وعرض معلومات ثقافية ومفيدة ومهمة حوله، نود عزيزي العميل أن نخبرك حين تشتريه، بأن تتأكد من أن التركيبة طبيعية بنسبة 100%، فضلا عن نقائه وصفائه، وخلوه من المواد الكيماوية المصنعة، وهذه تعتبر أجود أنواع رقائق العود، وهذا كي تتجنب أي حساسية على الجلد إن تطيبت به على جسمك أو ملابسك، فضلا عن تجنب حساسية الأنف إن كنت ممن يعانون من بعض الأمراض التنفسية الحساسة، وبهذا اقتنيه دوما واجعلها عادة لك ولأسرتك، وكن حريصا على استخدامها على نار هادئة أو على رماد الفحم لرقتها، وذلك تجنبا لاحتراق رقائق العود، وهذا أهم ما عليك الانتباه والالتفات إليه حين تشتري رقائق العود.