دهن عود كمبودي اصلي

 في عالم العطور والبخور، قلما تجد نوعا يتفوق في جودته و يلاقي إقبالا ورواجا كمثل عود كمبودي. يعد هذا المنتج أفضل عود كمبودي طبيعي في جودته لندرته وشهرته في الوطن العربي. ومن اللافت أن عود كمبودي مشبع بالدهن بشكل كبير، وعوده صلب جدا، ولونه يميل إلى البني وهذا ما يرفع من قيمة جودته وأهم ما يميزه.

يعود الموطن الأصلي لمنتج عود كمبودي لبلدة كمبوديا، يعني أنه أتى من أدغال وغابات تلك المنطقة بشكل طبيعي قبل التصنيع والتشكيل، ولكنه اشتهر في بلاد العرب بشكل كبير، خاصة في منطقة الخليج العربي، ويزداد الطلب عليه بشكل عال جدا في تلك المنطقة.

يتوازى عود كمبودي الأصلي في جودته وشهرته مع العود الهندي، وبعد ارتفاع أسعار الأخير، أصبح هناك ارتفاعا ملحوظا للإقبال على دهن عود كمبودي، حيث يعتبر البديل المكمل لمن يفضله على الدوام، أو البديل الدائم لمن يستغني عن أحدهما لشدة التنافس بين المنتجين، من حيث الجودة، والسعر، والشهرة.

   أبرز أنواع دهن عود كمبودي معتق 

يوجد من دهن عود كمبودي معتق أنواع تختلف عن بعضها البعض ومنها: العود الأزرق، تربل سوبر، سوبر، ودبل سوبر، وهناك الغطاس، والمتوسط. ورغم تنوع واختلاف المسميات بخصوص عود كمبودي لكن التميز والقيمة العالية تبقى ما ترفع من أسهم الإقبال على جميع أنواعها بكل المستويات، وهذا نادرا ما نجده في أنواع العود الأخرى في الأسواق.

إن أهم ما يميز هذا البخور الكمبودي المعتق رائحته القوية والنفاذة التي تنتشر بشكل واضح وكبيرة لحظة التبخير، وهذا الفضل يعود لمتانة عود كمبودي الأصلي الطبيعي، ووزنه المثالي الممتلئ بدهن العود بشكل متميز، وهذا سر فخامته وندرته.

لهذا، عندما تستقبل ضيوفك، أو وقتما تشعر بأنك بحاجة ماسة لرائحة منعشة، عليك استخدام عود كمبودي معتق أصلي، لإضفاء ما ينعش الجو الداخلي ونيل استحسان ضيوفك داخل البيت أو المكتب أو اي مكان تكون به. فضلا عن أنه يمكن استخدامه داخل سيارتك، أو على الملابس المختلفة، والأقمشة العديدة والستائر وغيرها كل يوم بل كل وقت تشعر بضرورة استخدامه.

من الجدير ذكره أن شركة المحيط للعود ودهن العود تقوم دائما بتوفير كميات مناسبة للبيع في المتاجر والأسواق نظرا لزيادة الطلب عليها من الزبائن الذين يطمحون للرقي في عالم من الفخامة والتميز في اقتناء واستخدام افضل دهن عود كمبودي.

هناك أسرار عظيمة خلف عود كمبودي الأصلي اتبعتها الحكومة الكمبودية كسياسة عقابية تجاه ما يحدث في أدغال غاباتها.

لقد وضعت حكومة كمبوديا إجراءات عقابية صارمة ضد من يقوم بقطع أشجار عود كمبودي وذلك للإقبال الشديد عليه من قبل العديد من المستثمرين، فتعد عملية قطع الأشجار في الغابات الكمبودية حركة نشطة غير مسبوقة مع الإقبال الكبير للطلب على دهن عود كمبودي معتق. وكنتيجة لذلك، خشيت الحكومة الكمبودية من الإضرار بغاباتها، لهذا وضعت حدا لأي مخالفة تتعلق بذلك الأمر تفاديا لإحداث خلل هناك، وهذا هو السر خلف ارتفاع أسعار عود كمبودي الطبيعي النادر في مختلف الأسواق لو قارناه بأي نوع من أنواع العود والبخور على كافة مستوياتها. وللعلم أن كثيرا ما تتم معاملات بيع أفضل دهن عود كمبودي بشكل سري من خلال البائع والمزارع أو أي وسيط يقوم بإخراج كميات من بلدة كمبوديا من أجل أن يصل الأسواق العربية وخاصة منطقة الخليج التي يشكل زبائنها الأكثر إقبالا على مثل هذا النوع من العطور والبخور، وخاصة ذوي الدخل المرتفع، وعادة يتم بيعها في متاجر خاصة ومعروفة وليس الأماكن الشعبية.

مميزات دهن عود كمبودي الطبيعي

إن دهن عود كمبودي الطبيعي له رائحة نفاذة كما وصفنا سابقا، ولهذا الأمر تستمر رائحته لساعات طويلة جدا، تغني مستخدمها عن استخدام الكثير من الأنواع الأخرى المنافسة أو غير المنافسة من أنواع العود والبخور والعطور. لهذا الأمر، يعتبر أصلا من أصول الطبيعة في شذى الرائحة الممنوحة من صميم أخشاب أدغال الغابات العظيمة التي تنتج للإنسان أفضل رائحة فواحة من أجل التطيب والتعطر لمختلف الاستخدامات الحياتية اليومية وكذلك لمختلف المواقف والاحتياجات الاجتماعية أو المهنية أو الشخصية. وإن ندرة الإنتاج لارتفاع سعره، لا يعني الغلاء فقط، بل للإقبال المرتفع عليه في المنطقة العربية بسبب القيمة العطرية العالية والطيبة لأصحاب الذوق الرفيع.

فوائد دهن عود كمبودي 

لو تساءلنا قليلا عن ماهية الفوائد العائدة على الإنسان المستخدم لمثل هذا النوع مع العطور والبخور وأثره على الصحة النفسية والجسمية لوجدنا الإجابات الشافية بمجرد استخدامه بشكل مباشر دون تردد أو تراجع خطوة على اقتنائها وشرائها بشكل دائم.

إن أفضل دهن عود كمبودي لا يمنحك الرائحة الجميلة والفواحة فقط، بل يساعد أيضا على تنقية الهواء من الميكروبات والجراثيم وبالتالي العمل على تحفيز الذهن والنفس للطاقة الإيجابية وآثارها الجانبية، وبالتالي العمل على تحفيز التركيز في الدراسة، والعمل، والحياة الاجتماعية والسلوك الهادئ بشكل عام.

علاوة على ذلك ينصح باقتناء واستخدام دهن عود كمبودي في أماكن العمل التي تتطلب تركيزا عاليا للذهن لزيادة الإنتاجية والإبداع والدافعية والحافز. وأيضا يعمل عود كمبودي على تحفيز الجسم للاسترخاء والهدوء والتخلص من كل مشاعر التوتر والقلق، وبالتالي تحسين السلوك البشري وتنميته بشكل لا تلقائي، مما يحقق زيادة الثقة للأشخاص بأنفسهم، وتطوير حالتهم النفسية باستمرار.

ومن الجدير ذكره أن أفضل دهن عود كمبودي يعمل كمطهر للجراثيم ومضاد لها وايضا كمعقم فعال داخل البيوت والمستشفيات ومختلف الأماكن، ففي بعض البلدان خارج الوطن العربي، أصبح يستخدم لغرض التعقيم والتطهير من الأوبئة والجراثيم، وهذا فعال جدا خاصة في حياتنا اليومية لو اعتمدنا عليه. وأيضا يمكن استخدام عود كمبودي لعلاج بعض الأمراض الناتجة عن القلق النفسي مثل الصداع، ومقاومة الاكتئاب، وتوتر الأعصاب، وتحسين معدل ضربات القلب، وعلاج الأرق، وتخفيف الضغوطات.

إن الصحة النفسية والجسدية عاملان مرتبطان ببعضهما البعض، ويعد استخدام منتجات العطور والبخور أشياء تتنافس عليها الشركات والأفراد لأجل جذب الزبائن من ذوي الأذواق الرفيعة، لأن كلما زاد دخل الإنسان، أراد تحقيق مستويات عالية وكبرى من الرفاهية والراحة النفسية والجسمية وجميعها متكاملة، لهذا اقتناء واستخدام عود كمبودي يستحق الشراء رغم ارتفاع ثمنه؛ لأن النوع النادر، يحقق أعلى مستويات من الراحة والزيادة فيها معنويا وحسيا، حتى ينام الفرد ويصحو وهو في قدر عال من السعادة والبهجة.

من المهم ذكره أنه على الرغم من الآثار الإيجابية لدهن عود كمبودي معتق، إلا أن بعض الحالات الصحية الحرجة مثل الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب ومشاكل التنفس مثل الربو، وقد يسبب أمراضا على المدى البعيد للجهاز التنفسي إذا تم الإكثار من استخدامه، ولا بد من الوسطية أثناء الاستعمال وليس الاعتماد الكلي على عود كمبودي حين الحاجة إليه.


خاتمة ،، 

وعلى الرغم مما سبق، يبقى عود كمبودي الأصلي في المنطقة العربية هدفه الاستخدام لأجل التطيب والتعطر وإضفاء أجواء من الراحة والسعادة في الأماكن المختلفة، خاصة في المناسبات السعيدة.

لهذا ننصح المرأة العربية والرجل العربي أن يقتنوا كمية منه دوما أو يجربوه ولو مرة في العمر، لأن دهن عود كمبودي الأصلي لا يقاوم، وهو بمثابة سحر وجاذبية وجمال من نوع خاص لا يشبهه في ذلك نوع من الطيب في عالم البخور والعطور.